حرب تجارية جديدة على الأبواب بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي

0


حرب تجارية جديدة على الأبواب بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي
اعتقد ان معركة الحلفاء ستكون لها تأثير أكبر من معركة الأعداء التجارية حقبة ترامب هي بالفعل حقبة مزعجة لحلفاء الولايات المتحدة  مثل الاتحاد الأوروبي وكندا واليابان وكوريا الجنوبية فمبدأ الرئيس الأمريكي ترامب امريكا اولا يعتبر تحديا كبيرا لهذة الدول التي أصبحت مجبرة مراجعة الحسابات والاتفاقيات مع حليف قديم يطالب بتقديم كشف حساب من الجميع .
بعد هدنة الحرب التجارية الصينية التي كان حائر فيها الاتحاد الأوروبي بصورة كبيرة عن كيفية التعامل مع هذه الحرب حيث كان الاختيار بين واشنطن وبكين أمرا صعبا للغاية في وجود ترامب في دولة مثل ألمانيا لديهم تجارة قوية جدا مع بكين وعلى الجانب الآخر يهدد ترامب الحليف تعريفات جمركية .
الغريب في الامر ان بعد الهدنة مباشرة قامت الولايات المتحدة بفرض رسوم جديدة على الاتحاد الأوروبي وبدأ الرئيس الأمريكي باتهام المركزي الأوروبي بأنه يتلاعب في قيمة العملة بدأ الأمر بفرض الولايات المتحدة تعريفة بنسبة 25% على الصلب الأوروبي و 10% على واردات الألومنيوم بداية من مايو وأصدر مكتب الممثل التجاري الأمريكي قائمة بها تقريبا 89 عنصر قد تواجه رسوم جمركية .
وقال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية مارغريت شيناس إن ” الاتحاد الأوروبى مستعد للرد بسرعة وبشكل ملائم في حال تأثرت صادراتنا بأي إجراءات حمائية على تجارتنا من الولايات المتحدة”
واتجه الأمر إلى منعطف آخر وهو تنافس المركزي الأوروبي و الفيدرالي الامريكي على ايهم سيتخذ تدابير أكثر لدعم الاقتصاد ومن هنا كان اتهام ترامب للاتحاد الاوروبي انها تقوم بتخفيض قيمة عملتها مما يضر التنافس وإعطاء تفوق لصادرات الاتحاد الأوروبي  وكان رد فعل دراجي رئيس المركزي الأوروبي باتخاذ تدابير إضافية لدعم الاقتصاد اذان هي حرب باردة غير معلنة بين المؤسسات الاقتصادية وكان رد جريم بأول رئيس الاحتياطي الفيدرالي فتحدث بعدها مباشرة عن غموض متزايد يخيم على اوضاع الاقتصاد وانة قد يقوم بخفض معدلات الفائدة .
ومن زاوية أخرى ضرب الاتحاد بالعقوبات الاميركي على ايران عرض الحائط لة مدى كبير وله تبعات اخرى على الرئيس الأمريكي
ويتباهى الرئيس الأمريكي بالحروب التجارية مع الصين والاتحاد الأوروبي وإذا انتصر الاتحاد الأوروبي في معركة خفض قيمة العملة وارتفاع قيمة الدولار الأمريكي عكس إرادة ترامب سيتوجه ترامب بفرض تعريفات أكثر صرامة على سوق السيارات الأوروبي ويبدو أن ترامب يحاول الضغط على الاتحاد الأوروبي لتخفيف الضغط على المملكة المتحدة التي يتطلع ترامب لاقامة شراكة اقتصادية عملاقة معها بعد خروج الاهلي من الاتحاد الأوروبي على كل الاحوال في حالة تغير السياسة الحكيمة للاتحاد الأوروبي قد نشهد صراعا قويا ويكون له تأثير وصدى عالمي قوي وإذا اشتد الصراع قد تحدث خلافات قوية داخل الاتحاد الأوروبي نفسه وقد يتفكك وايطاليا خير دليل على هذا ومشاكلها مع الاتحاد الأوروبي قد تنتهز فرصة كهذه لطلب الخروج مثل المملكة المتحدة

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.